النائب الثالث: الحسين بن روح النوبختي

الثالث: من الوكلاء والسفراء الحسين بن روح، وقد كان في زمن سفارة محمّد بن عثمان متوليّاً بعض الأمور من قبله، فقد كان محمّد بن عثمان يعتمد على بعض إخوانه المؤمنين الثقات والحسين بن روح واحداً منهم، بل كان عند الناس انّ اعتماد محمّد بن عثمان على غير الحسين بن روح أكثر من اعتماده عليه، فتصوّروا انّ أمر الوكالة والسفارة بعد محمّد بن عثمان ستنتقل إلى جعفر بن أحمد لكثرة خصوصيته بمحمّد بن عثمان، بل كان كلّ طعام محمّد بن عثمان في آخر حياته من دار جعفر بن أحمد.

روى العلامة المجلسي (رحمه الله) في البحار عن كتاب الغيبة للشيخ الطوسي انّه روى عن جعفر بن أحمد قال: لمّا حضرت أبا جعفر محمّد بن عثمان العمري الوفاة كنت جالساً عند رأسه اُسائله وأحدّثه، وأبو القاسم بن روح عند رجليه، فالتفت إليّ ثم قال: اُمرت أن اُوصي إلى أبي القاسم بن روح، قال: فقمت من عند رأسه وأخذت بيد أبي القاسم وأجلسته في مكاني وتحوّلت إلى عند رجليه.(24)

وفي الرواية المعتبرة انّ أبا جعفر محمّد بن عثمان العمري قدس الله روحه جمع وجوه الشيعة وشيوخها، فقال لهم: إن حدث عليّ حدث الموت فالأمر إلى أبي القاسم الحسين بن روح النوبختي، فقد اُمرت أن أجعله في موضعي بعدي، فارجعوا إليه وعوّلوا في أموركم عليه.(25)

وفي رواية معتبرة أخرى كما رويت في البحار: انّ جمعاً من وجوه الشيعة وكبارهم دخلوا على محمّد بن عثمان، فقالوا له: إن حدث أمر فمن يكون مكانك؟ فقال لهم: هذا أبو القاسم الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي القائم مقامي، والسفير بينكم وبين صاحب الأمر عليه السلام، والوكيل له والثقة الأمين، فارجعوا إليه في أموركم وعوّلوا عليه في مهمّاتكم، فبذلك اُمرت وقد بلّغت.(26)

وورد توقيع من الإمام الحجة عليه السلام للشيخ أبي القاسم الحسين بن روح، كما ورد ذلك في البحار عن جمع من الأخيار والثقات وهو:

(نعرفه عرّفه الله الخير كلّه ورضوانه وأسعده بالتوفيق، وقفنا على كتابه وهو ثقتنا بما هو عليه، وانّه عندنا بالمنزلة والمحلّ اللذين يسرّانه، زاد الله في إحسانه إليه انّه وليّ قدير، والحمد لله لا شريك له، وصلّى الله على رسوله محمّد وآله وسلّم تسليماً كثيراً).(27)

وذكر في أحواله انّه كان شديد التقيّة في بغداد، وكان يحسن السلوك مع المخالفين من المذاهب الأربعة بحيث نسبه أرباب كلّ مذهب إليهم، فكانوا يفتخرون بانّه منهم.

 

الهوامش

(24) البحار 51: 354/ ح 5/ باب 16، عن كتاب الغيبة: 226. (25) البحار 51: 355/ ضمن حديث 6، عن كتاب الغيبة: 226. (26) البحار 51: 355/ ضمن حديث 6، عن كتاب الغيبة: 226. (27) البحار 51: 356/ ضمن حديث 6، عن كتاب الغيبة: 227.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0:00
0:00