الرئيسية >> مناسبات إسلامية >> عظم الله أجوركم بوفاة السيدة فاطمة بنت حزام (أم البنين) رضي الله عنها.

عظم الله أجوركم بوفاة السيدة فاطمة بنت حزام (أم البنين) رضي الله عنها.

شبكة محبي وأنصار الإمام المهدي ع تعزي المراجع العظام و الأمة الإسلامية وعلى رأسها بقية الله في الأرضين الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف بمناسبة ذكرى وفاة السيدة (أم البنين) فاطمة بنت حزام – زوج الإمام علي بن أبي طالب عليهما السلام

السيدة فاطمة بنت حزام الكلابية(رضي الله عنها)(1)

قرابتها بالمعصوم
زوجة الإمام علي(عليه السلام).

اسمها وكنيتها ونسبها
أُمّ العباس، فاطمة بنت حزام بن خالد العامرية الكلابية، المعروفة بأُمّ البنين.

تلقيبها
لقّبها الإمام علي(عليه السلام) بأُمّ البنين، لمّا التمست منه أن يلقّبها بلقب يناديها به، ولا يناديها باسمها؛ لئلّا يتذكّر الحسنان(عليهما السلام) أُمّهما فاطمة(عليها السلام) يوم كان يناديها في الدار.

أخلاقها
كانت(رضي الله عنها) تحمل نفساً حرّة عفيفة طاهرة، وقلباً زكياً سليماً، وكانت مثالاً شريفاً بين النساء في الخُلق الفاضل الحميد، فكانت فصيحة بليغةً ورعة، ذات زهدٍ وتقىً وعبادة، ومن العارفات بحقّ أهل البيت(عليهم السلام)، لذا وقع اختيار عقيل عليها لأن تكون زوجة الإمام علي(عليه السلام).

زواجها
أراد الإمام علي(عليه السلام) أن يتزوّج من امرأة تنحدر عن آباءٍ شجعان كرام؛ ليكون له منها بنون ذوو خصالٍ طيّبة عالية، ولهذا طلب(عليه السلام) من أخيه عقيل ـ وكان نسّابة عارفاً بأخبار العرب ـ أن يختار له امرأةً من ذوي البيوت والشجاعة، فأجابه عقيل قائلاً: «أخي، أين أنت عن فاطمة بنت حزام الكلابية، فإنّه ليس في العرب أشجع من آبائها».

ثمّ مضى عقيلُ إلى بيت حزام خاطباً ابنته، فلمّا سمع حزام ذلك فرح كثيراً، إذ يصاهر ابنَ عمّ رسول الله(صلى الله عليه وآله)، ومَن ينكر علياً(عليه السلام) وفضائله، وهو الذي طبق الآفاق بالمناقب الفريدة، فذهب إلى زوجته يشاورها في شأن الخِطبة، فعاد وهو يبشّره بالرضا والقبول.

مهرها
كان الزواج المبارك على مهرٍ سَنّه رسول الله(صلى الله عليه وآله) في زوجاته وابنته فاطمة، وهو خمسمائة درهم.

أولادها
أنجبت(رضي الله عنها) أربعة أولاد: أبو الفضل العباس وهو أكبرهم، وعبد الله، وجعفر، وعثمان، وكلّهم استشهدوا مع الإمام الحسين(عليه السلام) بمعركة الطف.

شفقتها
كانت(رضي الله عنها) شفيقة على أولاد الزهراء(عليها السلام)، وعنايتها بهم كانت أكثر من شفقتها وعنايتها بأولادها الأربعة ـ العباس وأخوته(عليهم السلام) ـ بل هي التي دفعتهم لنصرة إمامهم وأخيهم أبي عبد الله الحسين(عليه السلام)، والتضحية دونه والاستشهاد بين يديه.

ندبتها
قال الإمام الصادق(عليه السلام) «كانت أُمّ البنين… تخرج إلى البقيع فتندب بنيها أشجى ندبة وأحرقها، فيجتمع الناس إليها يسمعون منها…»(2).

وكانت تقول في رثاء أولادها الأربعة:

«لا تدعوني ويكِ أُمّ البنين ** تذكّريني بليوث العرين

كانت بنون لي أُدعى بهم ** واليوم أصبحت ولا من بنين

أربعة مثل نسور الربى ** قد واصلوا الموت بقطع الوتين

تنازع الخرصان أشلاءهم ** فكلّهم أمسى صريعاً طعين

يا ليت شعري أكما أخبروا ** بأنّ عبّاساً قطيع اليمين»(3).

وفاتها
تُوفّيت(رضي الله عنها) في 13 جمادى الثانية 64ﻫ بالمدينة المنوّرة، ودُفنت في مقبرة البقيع، وقبرها معروف يُزار.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

1. اُنظر: قاموس الرجال 12/195، أعيان الشيعة 8/389.
2. مقاتل الطالبين: 56.
3. مقتل الحسين لأبي مخنف: 181.

المصدر: مركز آل البيت للمعلومات

شارك هذه:

شاهد أيضاً

عظم الله أجورنا وأجوركم برحيل السيدة زينب بنت أمير المؤمنين عليها السلام

تتقدم أسرة شبكة محبي وأنصار الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) بخالص العزاء لمقام حضرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*