الرئيسية >> مناسبات إسلامية >> عظم الله أجورنا وأجوركم باستشهاد الإمام علي الرضا ع

عظم الله أجورنا وأجوركم باستشهاد الإمام علي الرضا ع

تتقدم أسرة شبكة محبي وأنصار الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) بخالص العزاء لمقام حضرة صاحب العصر والزمان والمراجع العظام والأمة الإسلامية جمعاء بمناسبة ذكرى استشهاد ثامن الحجج الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام.

 

يرجى الضغط هنا لنبذة من سيرة الإمام الرضا ع

وللمزيد نعرض التالي:

الولادة: وقع الخلاف في تاريخ ولادته والأشهر أنه ولد في الحادي عشر من شهر ذي القعدة سنة 148ه في المدينة المنورة. وقيل في الحادي عشر من شهر ذي الحجة سنة 153ه.

الشهادة: استشهد بالسم في شهر صفر، سنة ثلاث ومائتين من يوم الجمعة وقيل في شهر رمضان وهو يومئذٍ ابن خمس وخمسين سنة، ودفن في دار حميد بن قحطبة في بقعة هارون الرشيد في قرية يقال لها سناباذ.

مدة الإمامة: كانت مدة خلافته لأبيه عليه السلام عشرين سنة.

ألقابه: الرضا، الصابر، الفاضل، الرضيّ، الوفيّ، قرة أعين المؤمنين، غيظ الملحدين.

كنيته: أبو الحسن الثاني.

نقش خاتمه: “ما شاء اللَّه ولا قوة إلا باللَّه”، “حسبي اللَّه”.

مدفنه: طوس.

تمهيد

عاصر الإمام الرضا عليه السلام خلال فترة إمامته المباركة التي استمرت عشرين سنة عدداً من خلفاء بني العباس وهم هارون الرشيد لمدة عشر سنوات (193 183ه) ومن بعده ولديه الأمين والمأمون، وسوف نركز في هذا البحث على عهد المأمون العباسي لأنه في عهده تم تسليم ولاية العهد للإمام الرضا عليه السلام .

الإمام في عصر هارون الرشيد
بعد استشهاد الإمام الكاظم عليه السلام سنة 183ه وتسلم الإمام الرضا عليه السلام الإمامة عانى الكثير من ظلم هارون، ولكن لم يظهر منه أي تصدي علني لمنصب الإمامة، ولم يسجل له أي حضور في المجالس والمحافل العامة.

وذلك لأسباب متعددة منها الوصية التي ركز فيها الإمام الكاظم عليه السلام على أن اظهار ابنه الإمام عليه السلام للإمامة سيكون بعد أربع سنوات من استشهاده أي سنة 178ه. وذلك لإدراك الإمام الظروف القاسية التي ستمر بها الأمة في ذلك الوقت.

وبالفعل في سنة 187ه تصدى الإمام لمنصب الإمامة علناً ولذلك قال له «محمد بن سنان» لقد شهرت بهذا الأمر الإمامة وجلست في مكان أبيك بينما سيف هارون يقطر دماً. فقال الإمام عليه السلام :

“إن الذي جراني على هذا الفعل قول الرسول صلى الله عليه وآله «لو استطاع أبو جهل أن ينقص شعرة من رأسي فاشهدوا بأني لست نبياً” وأنا أقول “لو استطاع هارون أن ينقص شعرة من رأسي فاشهدوا بأني لست إماماً”1

وبالفعل توفي هارون سنة 193ه. ودفن في مدينة طوس.

الإمام في عصر الأمين

إن شخصية الأمين كما تصفها بعض الكتب كانت شخصية مستهترة، لذلك يقول بعض الكُتّاب “قد كان قبيح السيرة ضعيف الرأي، سفاكاً للدماء يركب هواه، ويهمل أمره، ويتكل في جليلات الأمور على غيره،”.

وقد احتدم الصراع بين الأمين والمأمون والذي أدى في نهاية المطاف إلى الإطاحة بحكم الأمين وقتله.

وقد استغل الإمام هذه الأوضاع، وصب جهوده على بناء الجماعة الصالحة ونشر المفاهيم الإسلامية الصحيحة في المجتمع الذي عانى الكثير من المجون والفساد والإنحراف الفكري

الإمام في عصر المأمون

المأمون رجل ذكي، وهذا ما يمكن أن نفهمه من إسناد ولاية العهد للإمام عليه السلام ، وحقاً يجب القول أن سياسة المأمون كانت تتمتع بتجربة وعمق لا نظير له، لكن الطرف الاخر الذي كان في ساحة الصراع كان الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام وهو نفسه الذي كان يحول أعمال وخطط المأمون الذكية والممزوجة بالشيطنة إلى أعمال بدون فائدة ولا تأثير لها وإلى حركات صبيانية كما سنرى في الكلام عن ولاية العهد وهناك عدة شواهد على هذه الشيطنة، ففي عصره كان يتم ترويج العلم والمعرفة بحسب الظاهر، وكان العلماء يدعون إلى مركز الخلافة، ويبذل المأمون الهبات والمشجعّات للباحثين وذلك لإعداد الأرضية لانجذابهم نحوه، وعلاوة على هذا فقد حاول جذب الشيعة وأتباع الإمام إليه من خلال القيام ببعض الأعمال، فمثلاً كان يتحدّث عن عدة أمور منها:

– أن علياً عليه السلام أكثر أهلية وأولى بالخلافة بعد النبي صلى الله عليه وآله .

– جعل لعن معاوية وسبه أمراً رسمياً.

– أعاد للعلويين ما غصب من حق السيدة الزهراء عليها السلام في فدك.

وبالنتيجة كان يبذل قصارى جهده لإرضاء الناس حتى يستطيع بسهولة الاستقرار على مركب الخلافة2

ولاية العهد أهدافها، أسبابها ونتائجها:

بعد مقتل الأمين استلم المأمون الخلافة سنة 198ه، وأسند ولاية العهد للإمام عليه السلام سنة 201 للهجرة، وكان وراء هذا العمل عدة أهداف منها:

الأهداف

1- التهدئة للأوضاع الداخلية:
بعد استلام المأمون الخلافة بسنة واحدة أي 199ه، اندلعت ثورات عظيمة وحركات تمرد واسعة قادها العلويون، حيث خرج أبو السرايا السري بن منصور الشيباني بالعراق ومعه محمد بن إبراهيم ابن إسماعيل الحسني، فضرب الدارهم بالكوفة بغير سكة العباسييّن، وسير جيوشه إلى البصرة وقد توزعت الثورة على عدة جبهات:

جبهة البصرة بقيادة العباس بن محمد بن عيسى الجعفري.

وجبهة مكة بقيادة الحسين بن الحسن الأفطس.

وجبهة اليمن بقيادة إبراهيم بن موسى بن جعفر عليه السلام .

وجبهة فارس بقيادة إسماعيل بن موسى بن جعفر عليه السلام .

وجبهة الأهواز بقيادة زيد بن موسى.

وجبهة المدائن بقيادة محمد بن سليمان3.

ولذلك كان الهدف الأول من دعوة الإمام عليه السلام إلى خراسان تحويل ساحة المواجهة العنيفة والملتهبة إلى ساحة مواجهة سياسية هادئة.

2- سلب القداسة والمظلومية عن الثورة:

الشيعة لم يكونوا يعرفون التعب أو الملل في المواجهة ولم تكن ثورتهم لتقف عند حد. وهذه المواجهات كان لها خاصيتين:

الأولى: المظلومية.

الثانية: القداسة4.

المظلومية التي كانت تتمثل بانتزاع الخلافة والاضطهاد والقتل الذي تعرض له أئمة أهل البيت عليهم السلام من عهد مولانا الإمام علي عليه السلام إلى عهد مولانا الرضا عليه السلام وما بعده.

أما القداسة: فهي التي يمثلها الإمام المعصوم من خلال ابتعاده عن أجهزة الحكم وقيادة الناس وفقاً لمنهج الإسلام المحمدي الأصيل.

إن المأمون العباسي حاول من خلال ولاية العهد أن يسلب هذه القداسة والمظلومية اللتان تشكلان عامل النفوذ الثوري في المجتمع الإسلامي لأن الإمام عندما يصبح ولي عهد سينضم حسب تصور المأمون إلى أجهزة الحكم وينفذ أوامر الملك في التصرف بالبلاد إذن فهو لم يعد لا مظلوماً ولا مقدساً.

3- إضفاء المشروعية على الخلافة العباسية:

إنَّ بيعة المأمون عليه السلام وقبول الإمام بذلك يعني حصول المأمون على اعتراف من العلويين، على أعلى مستوى بشرعية الخلافة العباسية وقد صرح هو بذلك ” فأردنا أن نجعله ولي عهدنا، ليكون دعاؤه لنا، وليعترف بالملك والخلافة لنا”.

لأن هذه البيعة تعني بالنسبة للمأمون: أن الإمام يكون قد أقر بأن الخلافة ليست له دون غيره، ولا في العلويين دون غيرهم ولذلك إن حصول المأمون على هذا الاعتراف ومن الإمام عليه السلام خاصة، يعتبر أخطر على العلويين من الأسلوب الذي انتهجه أسلافه من أمويين وعباسيين ضدهم، من قتلهم وتشريدهم، وسلب أموالهم5.

وهناك أهداف كثيرة ذكرت في الكتب للبيعة كأن يكسب المأمون سمعة معنوية وصيتاً بالوقار والتقوى، وأن يتحول الإمام إلى حامي ومرشد للنظام إلى غيرها من الأهداف التي سنذكر بعضها ولكن السؤال المهم ما هي الإجراءات التي قام بها الإمام عليه السلام في سبيل مواجهة هذه الخطوة السياسية الدقيقة؟

ولكن قبل الإجالة عن هذا السؤال لا بد لنا من معرفة الأسباب لقبول هذه البيعة، وإن كان هناك أسباباً متعددة ولكننا نقتصر على أهم سبب في هذا المجال وهو:

الإكراه على البيعة
أول أمر قام به الإمام أنه رفض هذا الطرح، حتى انتشر هذا الرفض في كل مكان حتى أن الفضل بن سهل صرح في جمع من العاملين بهذا الأمر، وبيّن الإمام في كل فرصة أتيحت له أنه مجبر على القيام بهذا الأمر وهذا الأمر يعتبر أيضاً إجراء من قبل الإمام في مواجهة الولاية من قبل المأمون قال الريان بن الصلت: “دخلت على علي بن موسى الرضا عليه السلام ، فقلت له: يا ابن رسول اللّه الناس يقولون: إنك قبلت ولاية ولاية العهد مع اظهارك الزهد في الدنيا، فقال عليه السلام : قد علم اللّه كراهتي لذلك، فلما خيرت بين قبول ذلك وبين القتل اخترت القبول على القتل، ويحهم أما علموا أن يوسف عليه السلام كان نبياً ورسولاً فلما دفعته الضرورة إلى تولي خزائن العزيز (قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم) ودفعتني الضرورة إلى قبول ذلك على إكراه وإجبار بعد الإشراف على الهلاك على أني ما دخلت في هذا الأمر إلا دخول خارج منه فإلى اللّه المشتكى وهو المستعان”6.

طبعاً هذا لا يعني أن الإمام لأنه هدد بالقتل قبِل بولاية العهد من دون النظر إلى النتائج المترتبة على ذلك. ومن النصوص التي يظهر فيها التهديد للإمام عليه السلام هو قول المأمون له: “إن عمر بن الخطاب جعل الشورى في ستة أحدهم جدك أمير المؤمنين علي عليه السلام وشرط فيمن خالف منهم أن يضرب عنقه ولا بد من قبولك ما أريده منك فإنني لا أجد محيصاً عنه”7.

الإجراءات التي قام بها الإمام متعددة منها:

1 – إعلان التهديد.

وهذا الإجراء تقدم الكلام عنه وقد ساعد أعوان السلطة لعدم تدبيرهم ودرايتهم بالسياسة على نشر هذا الخبر.

2 – عدم التدخل في الشؤون السياسية.

رغم كل التهديدات التي مورست على الإمام عليه السلام قَبِلَ ولاية العهد بشرط الموافقة على عدم تدخله في أي شأن من شؤون الحكومة من حرب أو سلم من عزل أو نصب الخ…

فقد قال عليه السلام عندما هدده المأمون:

“فإني أجيبك إلى ما تريد من ولاية العهد على أنني لا امر ولا أنهى ولا أفتي ولا أقضي ولا أولّي ولا أعزل ولا أغير شيئاً مما هو قائم فأجابه المأمون إلى ذلك كله”8 إلى غيرها من الأجراءات التي قام بها الإمام الرضا عليه السلام في مواجهة هذه السياسة التي قام بها المأمون التي لا يستوعبها هذا البحث.

نتائج ولاية العهد

يقول السيد القائد قدس سره في هذا المجال:

” إن السنة التي تسلم فيها الإمام ولاية العهد كانت واحدة من أعظم البركات التاريخية على التشيع حتى أنها نفخت روحاً جديدة في نضال وكفاح العلويين وهذا كان من بركات التدبير الإلهي للإمام الثامن وأسلوبه الحكيم”9.

لذلك سنشير إلى بعض من نتائج ولاية العهد.

1 – اعتراف المأمون بأحقية أهل البيت:

ويكفي للتدليل على هذه الفكرة أن نطلع على بعض الكلمات التي صدرت من الإمام عليه السلام في مراسم التعيين. فعندما طلب المأمون منه أن يخطب أمام الناس فقد خطب موضحاً حقه:

“أيها الناس إن لنا عليكم حقاً برسول اللّه صلى الله عليه وآله ولكن علينا حقاً به فإذا أدّيتم إلينا ذلك وجب لكم علينا الحكم والسلام”10

ثم خطب المأمون فقال: “أيها الناس جاءتكم بيعة علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام واللّه لو قرأت هذه الأسماء على الصمّ البكم لبرئوا بإذن اللّه عزَّ وجلَّ”11.

2- توظيف الإعلام لصالح الإمام عليه السلام وقد تم ذلك خلال عدة خطوات:

– أصبح أئمة الجمعة يدعون للإمام الرضا عليه السلام كل جمعة وكل مناسبة.

– ضربت النقود باسم الإمام الرضا عليه السلام في جميع الأمصار.

– كثرت الخطب والأشعار المادحة للإمام وأهل البيت عليهم السلام .

حتى أن المأمون نفسه قال:

لا تُقبل التوبة من تائب إلا بحب ابن أبي طالب

أخو رسول اللّه خلف الهدى والأخ فوق الخلّ والصاحب12

3- حرية الإمام في المناظرة:

ويكفي أن نعرف أن مناظرات الإمام كثيرة جداً مع كل المذاهب والأديان حتى لقب عليه السلام ب”غيظ الملحدين”.

فقد جمع المأمون للإمام عليه السلام ، الجاثليق وهو رئيس الأساقفة، ورأس الجالوت عالم اليهود، ورؤساء الصابئين، وعظماء الهنود من أبناء المجوس، وأصحاب زرادشت، وعلماء الروم، والمتكلمين، و…

4 – نشر فضائل ومقامات أهل البيت عليه السلام :

فقد نشر الإمام عليه السلام فضائل الإمام علي عليه السلام وكراماته، ويكفي أن نعرف أن نفس المأمون في سنة 211 قد أمر أن ينادي:

“برئت الذمة ممن يذكر معاوية بخير، وأن أفضل الخلائق بعد رسول اللّه صلى الله عليه وآله علي بن أبي طالب”13

5- حقن دماء المسلمين:

من مكتسبات هذه الولاية حقن الدماء، فقد أصدر المأمون العفو العام عن قيادة الثورات: كزيد وإبراهيم أخو الإمام عليه السلام، ومحمد بن جعفر.


الكلمات الباهرة للعترة الطاهرة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام :

1- قال عليه السلام : “التدبير قبل العمل يؤمنك من النّدم”14

2 – قال عليه السلام : “ما هلك امرؤ عرف قدره”15

3- قال عليه السلام : “المؤمن إذا غضب لم يخرجه غضبه عن حق”16

4- قال عليه السلام : “إن اللّه يبغض القيل والقال وإضاعة المال وكثرة السؤال”17

5- قال عليه السلام : “القران كلام اللّه لا تتجاوزوه، لا تطلبوا الهدى في غيره فتضلوا”18

أخلاق الإمام الرضا عليه السلام

يقول إبراهيم بن العباس:

ما رأيت الإمام الرضا عليه السلام أبداً وهو يجفو في الحديث مع أحد، ولم أشاهده إطلاقاً يقطع حديث أحد قبل أن يتم كلامه، وما كان يرد محتاجاً إذا كان يستطيع قضاء حاجته، ولم يمدّ رجله بحضور الاخرين، ولم يقسو في الكلام مع خدمه وغلمانه، ولا يضحك قهقهة وإنما بصورة تبسّم، وإذا فُرشت مائدة الطعام فهو يدعو إليها جميع أفراد البيت وحتى الحارس والمشرف على الحيوانات، فهؤلاء جميعاً كانوا يتناولون الطعام مع الإمام. وكان لا ينام في الليل إلا قليلاً، وأما أغلب الليل فقد كان مستيقظاً فيه، وكثير من الليالي يحيها حتى الصباح ويقضيها في العبادة، وكان يصوم كثيراً ولا يترك صيام الأيام الثلاثة من كل شهر، وكثيراً ما يقوم بأفعال الخير والإنفاق بصورة سرية، وفي الغالب كان يساعد الفقراء خفية في الليالي الحالكة الظلام19.

يقول: (محمد بن أبي عباد)

كان فراشه عليه السلام حصيراً في الصيف وقطعة من السجاد الصوفي في الشتاء، وأما ملابسه فقد كانت غليظة وخشنة في داخل البيت وعندما كان يساهم في المجالس العامة فإنه يجمّل نفسه(ويلبس الملابس الجيدة والمتعارفة)20.

يقول رجل من أهل بلخ: كنت مرافقاً للإمام الرضا عليه السلام خلال سفره إلى خراسان، وفي أحد الايام جاءوا بالمائدة فدعا الإمام عليه السلام إليها جميع الخدم والغلمان يشاركوه في الطعام.

فقلت: للإمام فداك نفسي، أليس من الأفضل أن يجلس هؤلاء إلى مائدة منفصلة فقال لي: الزم السكوت فرب الجميع واحد وأبونا واحد وأمنا واحدة والثواب أيضاً يكون على الأعمال..

هوامش

1- الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، ج8، ص257.

2- راجع: الإمام الثامن علي بن موسى الرضا عليه السلام ، التأليف: لجنة التحرير في مؤسسة طريق الحق، ص2423.

3- تاريخ الإسلام، المنظمة العالمية للحوزات، ج3، ص161 160.

4- راجع: الخامئني، السيد علي، الدروس العظيمة من سيرة أهل البيت عليه السلام ، ص 191 190(بتصرف).

5- الحياة السياسية للإمام الرضا عليه السلام ،(م. س)، ص 239 238.

6- عيون أخبار الرضا ج2، ص139.

7- المفيد، الإرشاد، ص290.

8-(م.ن)، ص290.

9- الدروس العظيمة من السيرة(م.س)، ص190.

10- الفصول المهمة، ص256 255.

11- عيون أخبار الرضا،(م.س) ج2، ص147.

12- تذكرة الخواص، ص320.

13- تاريخ الخلفاء، ص247.

14-الأحاديث من كتاب مسند الإمام الرضا عليه السلام .

15-الأحاديث من كتاب مسند الإمام الرضا عليه السلام .

16-الأحاديث من كتاب مسند الإمام الرضا عليه السلام .

17-الأحاديث من كتاب مسند الإمام الرضا عليه السلام .

18- أعلام الورى، ص314.

19-(م.ن)، ص315.

20- الكافي، ج8، ص230.

المصدر: من كتاب محطات من سيرة أهل البيت ع – شبكة المعارف الإسلامية

شارك هذه:

شاهد أيضاً

متباركين بعيد الله الأكبر – عيد الغدير الأغر

http://www.al-mahdi.org/sounds/eid_alghadeer/others_sb2.mp3 أسرة شبكة محبي وأنصار الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) تزف أسمى آيات التهاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*